عودة الرحلات المباشرة بين الكويت ومصر
عودة الرحلات المباشرة بين الكويت ومصر

أثارت انباء تشغيل رحلات العودة إلى مصر قريبا جدا تفاعلا واسعا لبدء تشغيل الرحلات المنتظمة بين الكويت ومصر، حيث ستكون البداية بتشغيل رحلات العودة للمصريين بشكل مباشر دون اللجوء إلى دولة وسيطة (ترانزيت)، وحمل الخبر رسائل ايجابية حول طلب شركة مصر للطيران هذا الامر بشكل رسمي ودراسة الموضوع من قبل الإدارة العامة للطيران المدني وقرب اتخاذ القرار.

 

 

وفي هذا الاطار قالت مصادر مسؤولة ان عودة الطيران المباشر بين البلدين الشقيقين تحمل منافع اقتصادية كبيرة لشركات الطيران الوطنية، فضلا عن تسهيل عمليات السفر للمصريين المتواجدين في الكويت ولديهم الرغبة في السفر لقضاء اجازة سنوية في هذا التوقيت من العام بعد مرور نحو 10 أشهر على انتشار جائحة كورونا وحالات الاغلاق الكاملة والتشدد في السفر.

ورصدت المصادر عددا من المزايا لتشغيل الطيران بين البلدين حتى في حالة الرحلات المغادرة من الكويت فقط وتتمثل في التالي:

1- بدء انتظام رحلات الطيران بين البلدين واستفادة شركات الطيران الوطنية من التشغيل وخدمة آلاف المصريين الراغبين في العودة.

2- امكانية استغلال الفرصة في تحويل مطار الكويت الى مركز للترانزيت لخدمة الدول المجاورة للقادمين من مصر والراغبين في السفر الى قطر والإمارات وبعض الدول المجاورة، وبالتالي فإن الرحلات القادمة من مصر لن تكون فارغة من الركاب.

3- لم تعد خدمات شركات الطيران الوطنية في البلدين تقتصر على نقل المسافرين من نقطة سفرهم من مصر، بل سيتوسع نشاط النقل الجوي ضمن شبكتها لتنقل المسافرين من نقطة سفرهم إلى وجهتهم النهائية عبر ربطهم بمركزها في الكويت.

4- تنشيط عملية التجارة والبضائع بين البلدين وعدم الاعتماد الكامل على طائرات الشحن الجوي.

5- التخفيف على كاهل الأسر المصرية في العودة الى بلدانهم بتكلفة مالية مناسبة بدلا من التكلفة العالية التي يتحملونها بالتزامن مع تحاليل الفحص الخاصة بفيروس كورونا والتي تصل الى ما بين 20 و40 دينارا للراكب الواحد.

6- تحويل الاستفادة الكاملة من الطيران والحجر المؤسسي الصحي الى الجهات الكويتية والمصرية بدلا من استفادة دول وسيطة من رحلات الترانزيت.

7- نظرا لعدم تشغيل الرحلات المباشرة بين الكويت ومصر خلال الاشهر الماضية، فإن شركات الطيران الاقليمية استحوذت على حصة سوقية كبيرة في نقل المسافرين من الكويت عبر المطارات التي تشغل منه هذه الشركات.

8- توفير الوقت والجهد للمسافرين من الكويت الى مصر بدلا من الانتظار لساعات في مطار الدولة الوسيطة (الترانزيت)، واستفادة المسافر من زيادة الوزن.

9- استفادة الطلبة الكويتيين الدارسين في الجامعات المصرية من الذهاب والعودة بشكل مباشر، وفتح مجال للراغبين في السياحة بمصر.

10- استفادة مطار الكويت الدولي من رسوم تشغيل الرحلات الى مصر والتي تصل الى حوالي 3 شركات مصرية و2 كويتية.