انهاء عمل الوافدين
انهاء عمل الوافدين

استكمالا لسيناريو احلال الكويتيين وانهاء عمل الوافدين استبدالهم بالكويتيين بالعديد من المناصب والوزارات بالدولة وبدأت العديد من الوزارات مؤخرا بتطبيق السياسة وانهاء عمل الوافدين.

ومنذ ظهور ڤيروس كورونا، اضطرت الحكومة الكويتية الى تحديد نسب للوافدين الذين يعيشون على أرضها، وسيدفع ذلك نحو نصف عدد الوافدين الهنود البالغ 920 ألفا، والمصريين البالغ عددهم 520 ألفا، وهما أكبر جاليتين في صفوف العمالة الوافدة، الى مغادرة الكويت.

وبعد قيام الحكومة الكويتية بالبدء فى تطبيق سياية الاحلال للكويتيين وتعيين المواطنين بدلا من الوافدين فى وظائف جديدة وترحيل الوافدين فورا وعدم السماح لهم بالعمل فى القطاع الخاص وتحويل الكفالة عليهم، اصبح اكثر من 800 ألف وافد بالكويت مهدد بالرحيل نهائيا.

حيث قامت الحكومة الكويتية فى الفترة الاخيرة بتقليص العمالة الأجنبية في البلاد من 70 إلى 30 % من إجمالي عدد السكان  حسب قانون تقليص العمالة الوافدة الذي تمت المصادقة عليه من قبل اللجنة القانونية والتشريعية في مجلس الأمة وبالتالى سيغادر نحو 800 ألف هندي حيث يمثلون الهنود النسبة الأكبر من إجمالي الوافدين إذ يتجاوز عددهم المليون نسمة ويأتي بعدهم الوافدين من باكستان والفيلبين وبنغلاديش وسريلانكا ومصر.

 وبدأت بالفعل العديد من الوزارات انهاء خدمات الموظفين الوافدين العاملين بالحكومة وخاصة وزارة التربية حيث أن أكثر من 100 ألف وافد غادروا الكويت بالفعل بسبب الوباء.  

وفى نفس السياق، شرعت وزيرة الأشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون الاسكان الدكتورة رنا الفارس، بتنفيذ خطة من 3 مراحل، لتكويت وظائف الوافدين في المؤسسة العامة للرعاية السكنية، تنتهي في الأول من أبريل من العام المقبل، على أن تصبح المؤسسة خالية من الموظفين غير الكويتيين في الأول من يوليو 2021.

وقدم أحد النواب هذا الأسبوع اقتراحا لرفض تجديد الإقامة للوافدين الذين تزيد أعمارهم على 60 عاما وقال خميس: «ربما يغادر الكويت يوميا أكثر من ألفي مصري، ويمكنك شراء تذكرة سفر، لكنها في اتجاه واحد».